الإنجاب المسانّد

 

تقنيّات الإنجاب المسانَد هي مجموعة من التقنيات التي تطبّق في المختبرات لتساعد في إخصاب الحيوان المنويّ للبويضة ليمتزجا معّا في سبيل تكوين الجنين. وتتأتى أهمية هذه التقنيات كحلّ لعلاج الصعوبات الإنجابية الفسيولوجية أو العضوية لدى بعض الأزواج.

وأما الإخصاب في الأنابيب فهو إحدى هذه التقنيات والتي تيسّر إنجاب الأطفال للأزواج الذين يعانون مشاكل في الخصوبة. وأما حقن الحيوان المنوي داخل السيتوبلازم فهو تقنية أُخرى تستخدم للأزواج الذين يعانون العُقم من جرّاء سوء معايير الحيوانات المنوية، حيث يتحتّم اللجوء إلى هذه التقنية في حالة وجود مشاكل جينيّة لدى الأزواج، وذلك بُغية تحقيق الحمل بطفل سليم معافى.

يتأتى الإخصاب في الأنابيب بالحصول – جراحيًا- على بويضة من مبيض الزوجة، والعلاج بأدوية الخصوبة، ومن ثم إخصابها بحيوان منويّ في مختبر الإخصاب في الأنابيب. يعقب ذلك زرع البويضة المخصبة في الظروف الملائمة ليتاح لها النمو مكوّنة الجنين على مدى خمسة أيام في مختبر الأجنة. إذا استدعى الأمر، يتم تقييم الجنين المتكوّن من حيث التشكّل والجينات قبل القيام بزرعه داخل رحم الزوجة ليواصل رحلته نحو النمو والاكتمال. 

 

دواعي اللجوء إلى هذه التقنية

عدم تكون قنوات فالوب أو تشوهها

عقم الذكور

العقم لتقدّم العُمر

متلازمة المبايض المتكيّسة

نمو أنسجة بطانة الرحم خارج الرحم

. العقم مجهول المنشأ

تكرار فشل الإخصاب داخل الرحم

الالتصاقات الأنبوبية أو الحوضية